حدث خطأ في هذه الأداة

رابح سعدان : دم الجزائريين لن يذهب سدى

أكد مدرب المنتخب الوطني، رابح سعدان، بأن دم المشجعين الجزائريين الذين راحوا ضحية الاعتداءات الهمجية للمشجعين وقوات الأمن المصرية، لن يذهب سدى، حيث قال في حديث مع ''الخبر''، أمس، قبل سفر ''الخضر'' إلى السودان ''أنا جد غاضب ومتأثر لما حدث لنا ولمشجعينا خلال إقامتنا في مصر، لكنني أؤكد للشعب الجزائري بأن الدماء التي سالت لن تذهب سدى، وسنثأر لهم في المباراة الفاصلة بالسودان''، مضيفا ''المصريون قاموا بكل شيء قصد تحطيمنا، لكنني أعد الشعب الجزائري بتحقيق التأهل، لقد أعددت العدة لذلك، وأحضّر مفاجآت كثيرة للمصريين، ومنها خطة تكتيكية ستمنحنا الفوز إن شاء الله''. وعن الحالة التي يوجد عليها لاعبو المنتخب الوطني قال سعدان ''اللاعبون تأثروا كثيرا خاصة لما حدث للمشجعين، وحتى قبل المباراة، تأثروا أيضا بسبب الاعتداءات التي طالتهم، تصوروا أن سائق الحافلة الذي قادنا إلى الملعب سلك طرقا ملتوية، ما جعلنا نقضي ثلاث ساعات قبل الوصول إلى الملعب، لقد تعرضنا لاستفزازات كثيرة وصلت إلى حد رشق حافلتنا بالحجارة مرة أخرى، وهذا في حضور مراقب الفيفا''، مضيفا ''معنويات لاعبينا انحطت كثيرا، ولكن كلهم عزم وإصرار على افتكاك تأشيرة التأهل، تصوروا أن اللاعبين بكوا من أجل أن يشاركوا في اللقاء الفاصل وهم متلهفون للعب''.

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق