حدث خطأ في هذه الأداة

المباراة الفاصلة وجمهور ''الخضر'' يتصدّر الصحف السودانية

حظيت المباراة الفاصلة بين المنتخب الجزائري والمصري بتغطية إعلامية هامة من طرف الصحافة السودانية حيث تصدرت المباراة أغلب عناوين الصحف، وحتى القنوات االتلفزيونية والمحطات الإذاعية، كما حظي الجمهور الجزائري المتوافد على مدينة الخرطوم بنفس الاهتمام الإعلامي في السودان.
وقد خصص التلفزيون الوطني السوداني أول أمس حصة خاصة بالمباراة تطرق فيها إلى احتفالات أنصار المنتخبين، وكذا آخر تحضيرات المنتخبين، حيث تم الاتصال بالصحفي الجزائري محمد جمال لإيفاده ببعض المعلومات وأخذ انطباعه حول اللقاء.
إشادة بموقف الجزائريين
''مصر.. ظاهرة حب في السودان على بطاقة المونديال''، كان ذلك عنوان صحيفة الهلال السودانية أمس التي ذكرت في عنوان آخر ''تسعين دقيقة نار بين مصر والجزائر في أم درمان''
كم تطرقت ذات الجريدة في موضوع آخر، وقالت ''بوتفليقة يبعث تحية للبشير''.
''مصر والجزائر في موقعة الفوز على مقعد العرب في المونديال'' هو العنوان الذي اختارته جريدة المريخ السودانية في عدد أمس، وتحدثت بإطناب عن المباراة واحتفالات الأنصار. وعنونت موضوعا آخر ''الفراعنة والخضر في لقاء ناري من أجل عيون المونديال '' وهو ما جعل الشعب السوداني يشكل زحمة كبيرة على بائعي الصحف منذ صبيحة أمس.
أما جريدة ''أنترناسيونال سبور'' فقد عنونت ''الجماهير المصرية والجزائرية تتوافد بكثافة على السودان''. كما أشارت إلى الشكر الذي توجّهت به الأسرة الإعلامية الجزائرية للسودانيين على حفاوة الاستقبال.
حياد بين العملاقين
وأشارت صحف أخرى سياسية إلى المبادرة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير من أجل إرساء المصالحة بين المصريين والجزائريين وتناسي الأحقاد لتي خلفتها الكرة.
أما ''أخبار اليوم'' فقالت بأن أم درمان استكملت استعدادها للّقاء كروي، في حين أن عنوان ''الوطن السودانية، فعاد للحادثة التاريخية الشهيرة، وقالت الصحيفة ''ليس داحس ولا الغبراء'' في لقاء مصر والجزائر.
أما جريدة السودان فقد اختارت التركيز على المستوى الكبير الذي وصلت إليه الكرة المصرية والجزائرية، وقالت معنونة ''لقاء العملاقين بأرض النيلين''، في حين ركّزت جريدة الرأي العام على مبادرة الرئيس السوداني، ونقلت تصريح الرئيس البشير ''الرياضة تجمع ولا تفرّق''. أما ''السوبر''، فقالت متسائلة ''البطاقة العربية لمن ؟'' مركزة على الإثارة التي تطبع اللقاء. أما يومية الأحداث فأشارت إلى التحذير الذي أرسلته ''الفيفا'' إلى المنتخبين وأنصارهما، في حين أن جريدة ''الأخبار'' اختارت عنوان ''الخرطوم تحبس أنفاسها والعالم يراقب أطول تسعين دقيقة في تاريخ السودان''.
وركّزت يوميات وأسبوعيات أخرى على الاهتمام الكبير الذي كان يوليه الفنانون والنجوم للمباراة في البلدين مصر والجزائر وحتى في السودان على غرار ما ذكرته جريدة ''الفنون''.



 المصدر :الخرطوم: مبعوث ''الخبر''/ عادل زكري

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق