حدث خطأ في هذه الأداة

مناصرو سيدي بلعباس الـ13 في أمان بالقاهرة

تلقى، صباح أمس، مكتب ''الخبر'' بسيدي بلعباس وابلا من المكالمات الهاتفية من مناصري ''الخضر''، وهي الاتصالات التي صبت مجملها في كيفية الحصول على تذكرة سفر إلى السودان.
وقد تبين من خلال المعطيات التي تحصلت ''الخبر'' عليها أن الطلب على التذاكر فاق العرض بكثير، إذ كان يكفي أن نطلع على حيازة وكالة سياحية واحدة مقرها بسيدي بلعباس على قائمة لمائة راغب في التنقل إلى ''أم درمان'' دون الأخذ في الحسبان الوكالات السياحية الأخرى التي عاشت مقراتها على وقع تدفق بشري صعب السيطرة عليه، على غرار ما حدث على مستوى مقر وكالة ''إفريقيا'' للأسفار والسياحة بوسط المدينة. وكان عدد من أصحاب الوكالات السياحية قد تنقل، صبيحة أمس، إلى المقر الجهوي لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بوهران أملا في الحصول على حصة محترمة من التذاكر، قبل أن يبلغ هؤلاء خبر تحويل كل الحصة المخصصة للجهة الغربية إلى نقطة بيع متواجدة بمقر مؤسسة المعارض ''ايميك'' بالمدينة الجديدة.
وأشارت مصادر مؤكدة إلى تلقي مقر مديرية السياحة لسيدي بلعباس سيل من المكالمات، في الوقت الذي قامت المصلحة المختصة بدائرة سيدي بلعباس بإصدار 300 جواز سفر إلى غاية منتصف نهار أمس الاثنين، ''في انتظار 250 أخرى تنتظر توقيع رئيس الدائرة، حسب مصادر ''الخبر''.
وكانت أعداد شبانية هائلة من المتعطشين للالتحاق بالخرطوم قبل موعد لقاء الحسم، قد عملت على إظهار جوازات السفر الخاصة بها وهي تجوب شوارع سيدي بلعباس الرئيسية، منذ الإعلان عن إقامة الجسر الجوي بين الجزائر والسودان، وهو ما يؤكد على الأعداد الغفيرة جدا التي تحلم بالالتحاق بالخرطوم من عاصمة ''المكرة''.
وكان خبر الاكتفاء بنقل مناصري ''الخضر'' من مطاري العاصمة وقسنطينة دون غيرها من المطارات، قد زاد من متاعب أنصار المنتخب الوطني من أبناء سيدي بلعباس، إذ كان هؤلاء يأملون في إشراك السلطات لمطار ''السانيا'' بوهران في العملية لتسهيل تنقل محبي ''الخضر'' من الجهة الغربية إلى السودان خاصة من سيدي بلعباس بعد أولئك الـ 13 الذين تابعوا لقاء القاهرة من المدرجات.
وعلى ذكر هؤلاء، فقد تأكد عدم إصابة أي منهم بأي مكروه خلافا لما روجت له بعض الأطراف ليلة الأحد، حين أشارت إلى وفاة مناصر من عاصمة ''المكرة'' بالقاهرة، وإقامة ذويه دار للعزاء. وتحصلت ''الخبر'' على معلومات مؤكدة تشير إلى سلامة المناصرين، الـ 13 الذين تنقلوا من سيدي بلعباس، من بطش المصريين بعد أن تمكنا من ربط اتصال مباشر مع كل من المناصرين الحضري أوس وبن عتو الجيلالي من القاهرة. وهما اللذان كانا متواجدين بمعية جموع غفيرة جدا من أنصار المنتخب الوطني بمقر السفارة الجزائرية هناك، في حدود منتصف نهار أمس الاثنين، هذا الأخير أكد لـ ''الخبر'' عدم إصابة أي مناصر من سيدي بلعباس وقال ''لقد تنقلنا نحن 13 فردا من سيدي بلعباس إلى القاهرة، ونتواجد حاليا بمقر السفارة الجزائرية في انتظار التنقل إلى السودان بعد لحظات من الآن''.



 المصدر :سيدي بلعباس: م. ميلود

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق