حدث خطأ في هذه الأداة

حفيظ دراجي : كفانا كذباً من فضلكم..! // رسالة إلى دكاكيـن الفتنة و الكذب في مصر

تعبت وسئمت من الكتابة في الموضوع ومع ذلك سأواصل إلى حين دون المساس بكرامة مصر وشرفها وطيبة شعبها، لأننا في الجزائر نقدر الكرامة والشرف، لكننا لا نسكت عن الحق، ولا نرضى بالظلم والافتراء والكذب.
جاء الوقت كي نفضح دكاكين الفتنة ونعدد أكاذيبهم علينا وعلى شعبهم ونطلب منهم التوقف عن تخدير القراء والمشاهدين، والتوقف عن المزايدة والمتاجرة بمهنة شريفة عنوانها الأمانة والصدق.
وحتى أكون أمينا وصادقا أبدأ بتعداد واحدة من أكبر الأكاذيب التي أطلقها الإعلام الجزائري في بداية الأزمة عندما أعلن مقتل عشرات المناصرين الجزائريين في مباراة القاهرة مما أدى إلى شحن الجماهير الجزائرية وإثارة مشاعرهم وحقدهم على كل ما هو مصري.
ولأن الإعلام الجزائري مجموعة صحف مكتوبة لا يتعدى عمر تجربتها عشرون عاما، ويصنعها شباب تغلبت عليهم مشاعرهم وهم يشاهدون صور أبنائهم بالدماء، فان كذبتهم تهون أمام كل الأكاذيب التي يصنعها إلى اليوم زملائهم في مصر عبر مختلف القنوات التلفزيونية ومحطات الإذاعة والصحف والمجلات، ويساهم في صنعها مسئولون في مختلف المواقع ثم يعودون من دون حرج ولا خجل ليقولوا أشياء أخرى.

قالوا لشعبهم أن الجزائريين كسروا الأوتوبيس وضربوا أنفسهم ووضعوا الطماطم على رؤوسهم، وعادوا اليوم ليعترفوا بأنفسهم دون خجل بأن مناصريهم فعلوا ذلك.

قالوا من قبل أن لاعبيهم في البليدة تعرضوا لحالات تسمم، قبل أن يطل علينا الزميل أحمد شوبير ويشهد بأن التسمم حدث في طائرة الخطوط الجوية المصرية التي نقلتهم إلى الجزائر.

قالوا لشعبهم أن الجزائريين ليسوا عربا، وهمج وبربر وإرهابيون اعتدوا على مناصريهم في الخرطوم، وقتلوهم وذبحوهم دون أن يصاب منهم أحد من كل الذين كانوا يصرخون ويبكون على شاشات التلفزيون، ثم عادوا إلى رشدهم يثمنون التنظيم الجزائري في الخرطوم، ويتهمون اتحادهم ومسؤوليهم بالإهمال.

قالوا لشعبهم بأنهم لن يسكتوا حتى تعتذر الجبال عن شموخها وتعتذر الجزائر على تحديها لمصر، وهاهم اليوم يعترفون بأن اتحادهم أرسل مشروع رسالة اعتذار إلى الاتحاد الجزائري الذي رفضها.

قالوا أنهم سينسحبون من اتحاد شمال إفريقيا الذي يرأسه روراوة، لكنهم لم يفعلوا بل أطلقوا كذبة أخرى بقولهم أن روراوة عفا على إبراهيم حسن، وبأن الأمور عادت إلى طبيعتها مع الاتحاد الجزائري.

قالوا أن بوتفليقة رئيس عصابة، وروراوة صهيوني والدته مدفونة في إسرائيل، وسفيرنا في القاهرة منافق، وشعبنا لقيط، وجريدة الشروق تمولها إسرائيل، وأساء إلينا أبناء الرئيس والساسة والمثقفون والفنانون، وعندما اقترب موعد الحساب في الفيفا عاد وزرائهم ورئيس اتحادهم وإعلامهم وبعض من شتمونا ليقولوا بأننا شعب عظيم وإخوة وعرب، وهاهو ميدو يقول بأن الجزائر تستحق الذهاب إلى المونديال.

قالوا لجماهيرهم أنهم حظروا ملفا قويا قدموه للفيفا سينصفهم، ليتضح في ما بعد أنهم لم يفعلوا شيئا، بل أهانوا مصر عندما وقف اتحادها في قفص الاتهام معترفا بالاعتداء على الوفد الجزائري.

قالوا لجماهيرهم أنهم يستحقون التأهل إلى المونديال والجزائر سرقته منهم، ولم يذكروهم بأن الجزائر فازت عليهم فوق الميدان في البليدة والخرطوم، وأنهم في القاهرة سجلوا عليها في الوقت بدل الضائع، ولم يقولوا لهم بأن استفزازهم للجزائريين والاعتداء على لاعبيهم ومناصريهم واستصغارهم والتصفير على نشيدهم في القاهرة هي العوامل التي حفزت الجزائريين على الانتفاضة في أم درمان.

قالوا وقالوا وقالوا، ثم عادوا وقالوا، ولا زالوا يقولون ويتاجرون ويفترون ويكذبون على أنفسهم وجماهيرهم، وسيواصلون الكذب عندما تصدر العقوبات، وسيقولون أن روراوة له نفوذ في الفيفا، وبلاتر له مصالح مع الجزائر. ومع ذلك أدعوهم للتوقف باسم الضمير وليس باسم العروبة ولا الأخوة لأننا لسنا عربا حسب قولهم ولسنا إخوة! أدعوهم للتوقف عن الكذب من أجل مصر لأنهم عندما يسكتون عن الكذب والافتراء والتضليل يفوز منتخب مصر مثلما حدث في أنغولا.

مصرية تشجع الجزائر من قلب القاهــرة ... بنت أصيلة

قمتان ملتهبتان في دوري أبطال أوروبا


سيكون بايرن ميونيخ الألماني مطالباً بنسيان كبوتيه الأخيرتين في الدوري المحلي عندما يستضيف مانشستر يونايتد الإنكليزي الثلاثاء في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الذي يشهد أيضاً مواجهة فرنسية – فرنسية بين ليون وبوردو.

في المباراة الأولى، تتجه الأنظار إلى ملعب "اليانز ارينا" في ميونيخ الذي سيحتضن قمة نارية بين بايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي.

وتحفل المباراة بالذكريات خصوصاً بعد النهائي التاريخي للمسابقة في العام 1999، عندما تقدم الفريق البافاري (1-0) حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يسجل الشياطين الحمر هدفين قاتلين

وثأر بايرن ميونيخ لخسارته في نهائي "كامب نو" وأطاح بمنافسه الإنكليزي من الدور ربع النهائي بالذات خلال الموسم 2000-2001 بالفوز عليه (1-0) و(2-1) ذهاباً وإياباً على التوالي، وهو يمني النفس بتكرار انجازه أيضاً في الموسم الحالي ليواصل مشواره في البطولة خصوصاً وأن مدربه الهولندي لويس فان غال أعلن منتصف الأسبوع الماضي عقب تأهل فريقه إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس ألمانيا على حساب شالكه أنه يسعى إلى تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا).

بيد أن مهمة الفريق البافاري لن تكون سهلة أمام الشياطين الحمر الذين ضربوا بقوة في الآونة الأخيرة إن في الدوري المحلي حيث انتزعوا الصدارة أو في المسابقة القارية بعد إزاحتهم آي سي ميلان العريق بالفوز عليه ذهاباً وإياباً في ثمن النهائي.

وما يزيد صعوبة مهمة بايرن ميونيخ المعنويات المهزوزة للاعبيه بعد الخسارتين المتتاليتين في الدوري المحلي أمام اينتراخت فرانكفورت وشتوتغارت بنتيجة واحدة ما كلفه التخلي عن الصدارة لصالح شالكه علماً بأنه سيحل ضيفاً على الأخير السبت المقبل قبل السفر إلى مانشستر لخوض إياب المسابقة الأوروبية.

وشدد فان غال على ضرورة نسيان الخسارتين في الدوري والتركيز على المسابقة الأوروبية معرباً عن ثقته الكبيرة في لاعبيه لمواصلة التألق بعد العروض الرائعة في المسابقة وإزاحتهم ليوفنتوس وفيورنيتا الإيطاليين.

ويملك الفريق البافاري ورقتين رابحتين في صفوفه هما الجناحان الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي اريين روبن، والأخير أنقذ فريقه من الخروج في الدور السابق عندما سجل له هدف الحسم في مرمى فيورنتينا الإيطالي، علماً بأنه سجل 14 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم.

بيد أن الشك يحوم حول مشاركة روبن في المباراة بسبب الإصابة التي تعرض لها في ساقه أمام شتوتغارت السبت.

وأوضح النادي البافاري أنه سيتخذ قرار مشاركة روبن من عدمها أمام مانشستر الثلاثاء قبل لحظات من مواجهة مانشستر يونايتد، فيما أكد مواطنه قائد بايرن ميونيخ مارك فان بومل انه "يشعر بصحة جيدة أفضل مما كانت عليه الحال السبت".

في المقابل، سيكون بإمكان فان غال الاعتماد على المهاجم الدولي ماريو غوميز بعد شفائه من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب منذ مطلع آذار/مارس الحالي بسبب تمزق عضلي في ربلة الساق اليمنى.

وقال "سوبر ماريو" الذي يعتبر وروبن ابرز هدافي الفريق البافاري في الدوري برصيد 10 أهداف لكل منهما: "أنا جاهز للمباراة".

وسيفتقد بايرن ميونيخ إلى خدمات لاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر بسبب الإيقاف، فيما ستعقد آمال كبيرة على المهاجمين ميروسلاف كلوزه والكرواتي ايفيكا اوليتش لاستعادة شهيتهما التهديفية بعدما اكتفى كل منهما بتسجيل هدف واحد في المباريات الأربع الأخيرة.

أما مانشستر يونايتد الساعي إلى بلوغ النهائي للمرة الثالثة على التوالي (فاز باللقب على تشلسي في العام 2008، ثم خسر أمام برشلونة العام الماضي)، فيعوّل بشكل كبير على هدافه واين روني صاحب 33 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم بينها أربعة أهداف في هذه البطولة جميعها في مرمى آي سي ميلان الإيطالي في الدور السابق (هدفان ذهاباً ومثلهما إياباً).

وكان اليكس فيرغسون أراح روني والقائد ريو فرديناند في المباراة الأخيرة أمام بولتون (4-0) السبت الماضي، وهما سيكونان جاهزين لمواجهة الغد.

ويملك مانشستر يونايتد الأسلحة اللازمة للعودة بنتيجة ايجابية من ملعب اليانز ارينا في مقدمتهم المهاجم البلغاري ديميتار برباتوف صاحب الثنائية في مرمى بولتون، والجناح الوليزي المخضرم راين غيغز وبول سكولز ودارين فليتشر ومايكل كاريك بالإضافة إلى الجناحين البرتغالي لويس ناني والاكوادوري انطونيو فالنسيا.

ويأمل مانشستر يونايتد في استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي الفريق البافاري من أجل تحقيق الفوز ووضع قدم في الدور نصف النهائي.

وسيكون ملعب "جيرلان" في ليون مسرحاً للقمة الفرنسية بين ليون صاحب الضيافة وبوردو متصدر الدوري وحامل لقبه.

ويعتبر بوردو الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم في هذه المسابقة كما انه يملك أقوى خط دفاع بدخول مرماه 3 أهداف فقط، بيد أن ليون يبدو منتشياً بإخراجه ريال مدريد العملاق في الدور السابق، كما انه دأب على المشاركة في الكأس المرموقة في المواسم الأخيرة، لكنه فشل في تخطي ربع النهائي.

ولم يتأثر ليون بخسارة ورقتين رابحتين مطلع الموسم الحالي بانتقال هدافه كريم بنزيمة إلى ريال مدريد، وصانع ألعابه البرازيلي جونينيو إلى الغرافة القطري.

في المقابل، حقق لوران بلان نجاحات باهرة على رأس الجهاز الفني لبوردو، ففاز باللقب المحلي العام الماضي في موسمه الأول مع الفريق وفي مهمته التدريبية الأولى، كما قاده هذا الموسم إلى تخطي مجموعة صعبة في الدور الأول ضمت بايرن ميونيخ ويوفنتوس.


المصدر: ا ف ب

مونشنغلادباخ يصعب مهمة هامبورغ


صعب بوروسيا مونشنغلادباخ مهمة هامبورغ في المنافسة على إحدى المراكز المؤهلة إلى المسابقات الأوروبية الموسم المقبل عندما تغلب عليه 1-صفر اليوم الأحد في ختام المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

وسجل الهولندي رويل بروفورز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 43.

وهي الخسارة الثانية لهامبورغ في مبارياته الثلاث الأخيرة فبقي سادساً برصيد 44 نقطة فارق 4 نقاط خلف فيردر بريمن الخامس.

في المقابل، خطا بوروسيا مونشنغلادباخ خطوة كبيرة نحو ضمان بقائه في الدرجة الأولى.

وفي مباراة ثانية، تعادل هوفنهايم مع فرايبورغ بهدف للكرواتي جوسيب سيمونيتش (80) مقابل هدف للكاميروني محمدو ادريسو (64).


المصدر: أ ف ب

انتفاضة ريال مدريد تقلب خسارته لفوز صعب


واصل ريال مدريد انتصاراته المتتالية واستعاد الصدارة بفوزه الصعب على جاره اتلتيكو مدريد 3-2 في دربي العاصمة اليوم الأحد على إستاد سانتياغو برنابيو في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وهو الفوز الحادي عشر على التوالي للنادي الملكي في الدوري وبات على بعد 4 انتصارات لمعادلة رقمه القياسي في عدد الانتصارات المتتالية والذي حققه عام 1961، كما هو الفوز الخامس عشر في 15 مباراة له حتى الآن على ملعبه والرابع والعشرون هذا الموسم فرفع رصيده إلى 74 نقطة واستعاد الصدارة بفارق الأهداف من غريمه التقليدي برشلونة حامل اللقب الذي كان انتزعها مؤقتاً بفوزه الثمين على مضيفه مايوركا 1-صفر أمس السبت في افتتاح المرحلة.

وهو الفوز ال79 لريال مدريد على اتلتيكو مدريد مقابل 32 تعادلاً و35 خسارة، كما هو الفوز 48 لريال مدريد على جاره على ملعب سانتياغو برنابيو في 79 مباراة جمعت بينهما حتى الآن مقابل 12 تعادلا ومثلها خسارة آخرها كانت قبل 10 أعوام وتحديداً عام 2000 بنتيجة 3-1.

ووجد ريال مدريد صعوبة كبيرة في فرض إيقاعه في الشوط الأول وزاد الهدف المبكر الذي دخل مرماه مهمته صعوبة لأن اتلتيكو مدريد سد كل المنافذ المؤدية إلى مرماه وضغط بشكل كبير على جميع لاعبي النادي الملكي

ونجح لاعب ريال مدريد السابق خوسيه انطونيو رييس في افتتاح التسجيل لاتلتيكو مدريد عندما تلقى كرة داخل المنطقة من الأرجنتيني سيرخيو اغويرو فسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس ايكر كاسياس (10).

وكاد البرتغالي كريستيانو رونالدو يدرك التعادل من مجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (30).

وأبعد المدافع التشيكي توماس يوفالوسي الكرة في توقيت مناسب من أمام رونالدو إلى ركنية لم تثمر (35)، ثم أنقذ حارس المرمى دافيد دي خيا مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة البرازيلي مارسيلو (36)، ثم أنقذ البرتغالي ثياغو منديز مرمى فريقه من هدف محقق اثر إبعاد كرة الأرجنتيني غونزالو هيغواين من مسافة قريبة (38).

وأهدر رونالدو فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما تلقى كرة عرضية من تشابي الونسو خلف المدافعين فتابعها رأسية ودون رقابة بجوار القائم الأيمن للحارس دي خيا (45+1).

الشوط الثاني

وتابع ريال مدريد ضغطه في الشوط الثاني ونجح في إدراك التعادل عندما انبرى غرانيرو إلى ركلة ركنية تابعها راوول البيول برأسه وأكملها الونسو من مسافة قريبة داخل المرمى (49).

ونجح اربيلوا في منح التقدم لريال مدريد عندما تلقى كرة طويلة من تشابي الونسو هيأها لنفسه بعدما كسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة وتلاعب بالمدافع الفارو دومينغيز مرتين قبل أن يسددها بيمناه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس دي خيا (55).

وكاد اغويرو يدرك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة بيد أن كاسياس كان في المكان المناسب (57).

وحرمت العارضة هيغواين من هدف عندما ردت كرته الرأسية من مسافة قريبة (60)، لكن هيغواين نجح بعد دقيقة واحدة في إضافة الهدف الثالث للنادي الملكي عندما استغل كرة خاطئة من دفاع اتلتيكو مدريد فتوغل داخل المنطقة وتابعها بيسراه على يمين دي خيا (62) رافعاً رصيده إلى 23 هدفاً في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف مواطنه مهاجم برشلونة ليونيل ميسي المتصدر.

ولمس الونسو الكرة بيده داخل المنطقة اثر ركلة ركنية فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها فورلان بنجاح (68) رافعاً رصيده إلى 15 هدفاً على لائحة الهدافين.

لا تغيير في صدارة الدوري الهولندي


بقيت الصدارة على حالها في الدوري الهولندي لكرة القدم عقب المرحلة التاسعة والعشرين بفوز تونتي انشكيده صاحب المركز الأول على ضيفه سبارتا روتردام 3-صفر، ومطارديه المباشرين اياكس امستردام على ضيفه غرونيغن بالنتيجة ذاتها، وايندهوفن على مضيفه فنلو 4-2 يوم الأحد.

وعزز تونتي انشكيده موقعه في الصدارة برصيد 74 نقطة مقابل 70 لاياكس و69 لايندهوفن.

في المباراة الأولى، فرض الكوستاريكي براين رويز غونزاليز نفسه نجما بتسجيله الأهداف الثلاثة في الدقائق 46 و49 و50.

وفي الثانية، سجل البلجيكي يان فيرتونغن (38 و81) ونايجل دي يونغ (67) الأهداف.

وفي الثالثة، سجل المغربي عثمان بقال (5 و59) والمجري بالاش دشودشاك (33) وداني كوفرمانز (53) أهداف ايندهوفن، وروبن شاكن (58) ورود بويمانز (78) هدفي فنلو.

وسقط فيينورد روتردام الرابع في فخ التعادل أمام مضيفه نيميغن صفر-صفر.

وعزز الكمار حامل اللقب موقعه في المركز الخامس بفوزه على ضيفه هيراكليس الميلو بثلاثة أهداف لجيرماين لينز (40 و64 و84) مقابل هدفين لدارل دوغلاس (72) والسويدي صامويل ارمنتيروس (79).


المصدر: أ ف ب

ليل يسدي خدمة إلى بوردو بسحقه مونبلييه


أسدى ليل خدمة كبيرة إلى بوردو المتصدر وحامل اللقب بفوزه الساحق على مونبلييه الثاني 4-1 على ملعب "ستاديوم ليل ميتروبول" وأمام 14500 متفرج اليوم الأحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ورفع ليل رصيده إلى 54 نقطة واستعاد المركز الرابع بفارق الأهداف من ليون الذي كان تغلب على غرونوبل 2-صفر أمس السبت في افتتاح المرحلة، وحرم مونبلييه من الانفراد بالصدارة حيث تجمد رصيده عند 56 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف بوردو الذي تأجلت مباراته مع مضيفه فالنسيان، علماً بأنه يملك مباراة مؤجلة ثانية.

وبكر ليل بالتسجيل عبر المهاجم الدولي العاجي ياو كواسي الملقب بجيرفينيو في الدقيقة 17 رافعاً رصيده إلى 12 هدفاً في المركز الثالث على لائحة الهدافين، بيد انه فشل في تعزيز تقدمه في الشوط الأول.

ونجح مونبلييه في إدراك التعادل مطلع الشوط الثاني بواسطة السنغالي سليمان كامارا (46)، لكن ليل ضرب بقوة وسجل ثلاثية تناوب عليها يوهان كاباي (54 من ركلة جزاء) وبيار الان فرو (58) والغيني لارسن توريه (79).

ميلان يواصل نزيف النقاط


واصل ميلان نزيف النقاط وإهدار فرص الاقتراب من جاره انتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه لاتسيو 1-1 اليوم الأحد في ختام المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها ميلان في تحقيق الفوز بعد سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه نابولي 1-1، وخسارته أمام مضيفه بارما صفر-1 في المباراتين الأخيرتين.

وفشل ميلان في استغلال خسارة انتر ميلان أمام روما 1-2 أمس السبت في افتتاح المرحلة لتقليص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة على غرار فريق العاصمة، فتراجع بالتالي إلى المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن انتر ونقطتين عن روما.

وعانى ميلان كثيراً بسبب الغيابات الكثيرة في صفوفه أبرزها صانعا ألعابه اندريا بيرلو والبرازيلي رونالدينيو بسبب الإيقاف، والبرازيلي الكسندر باتو ومانشيني وبونيرا واليساندرو نيستا بسبب الإصابة.

ونجح ميلان في افتتاح التسجيل من ركلة جزاء اثر عرقلة الفرنسي ماتيو فلاميني داخل المنطقة فانبرى لها ماركو بوريلو بنجاح (19)، لكن لاتسيو أدرك التعادل بواسطة السويسري ستيفان ليتشستاينر (32).

وفرض ميلان سيطرة مطلقة على مجريات المباراة دون أن ينجح في تسجيل هدف الفوز وحرمته العارضة من هدف محقق بردها تسديدة قوية للمدافع انطونيني.

جديد الجزيرة الرياضية لمونديال 2010


في إطار استعداداتها لنقل كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا صيف العام الحالي، في الفترة الممتدة بين 11 يونيو / حزيران و11 يوليو / تموز القادمين ستخصص الجزيرة الرياضية 5 قنوات كاملة لهذا الحدث العالمي الكبير، هي +9 و +10 باللغة العربية وأخرى تحت عنوان "قناة كأس العالم"باللغة الانجليزية بالإضافة إلى قناة الجزيرة الرياضية"HD"، وقناة البث بنظام ثلاثي الأبعاد "3D" خصيصاً لتغطية المونديال، وذلك عبر بطاقات الجزيرة الرياضية وجهاز استقبال الجزيرة الرياضية ( HD رسيفر) فقط وليس من خلال أي باقة أخرى.

وسيكون بإمكان مشتركي الجزيرة الرياضية الاستمتاع بمباريات المونديال الأفريقي على قنوات مخصصة له تضاف لاشتراكهم مقابل 100 دولار، أما غير المشتركين فيمكنهم اقتناء البطاقة الخاصة بكأس العالم ب130 دولار، تشمل كذلك الباقة الأساسية ( 8 قنوات ) سارية الصلاحية لمدة ستة أشهر من تاريخ الاشتراك، كما بإمكانهم الحصول على اشتراك سنوي عادي يضاف إليه الاشتراك الخاص بكأس العالم والمشار إليه آنفا.

وتأتي هذه التدابير في إطار الاستعدادات الجارية على قدم وساق، وحرصا على تأمين تغطية شاملة وغير مسبوقة للمونديال القادم، بفضل برمجة رشيقة ومتناسقة ترضي مختلف الأذواق طيلة ساعات اليوم، تتضمن استوديوهات تحليلية باللغتين العربية والإنكليزية، بمشاركة بعض من أبرز نجوم كرة القدم العالمية، وبرامج موازية ونشرات إخبارية من قلب الحدث، تسلط الضوء على كواليس البطولة، كل ذلك بأسلوب مهني يروم التميز، ويجعل المشاهد الكريم يعيش تجربة خاصة ملؤها المتعة والاستفادة.


المصدر: الجزيرة الرياضية

برشلونة مكتمل الصفوف أمام أرسنال فيما عدا إنييستا

استعاد برشلونة الأسباني اليوم ظهيره الفرنسي إريك أبيدال وبات كل لاعبيه جاهزين لخوض مباراة أرسنال الإنجليزي في ذهاب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا ، فيما عدا أندريس إنييستا المصاب والأوكراني دميترو تشيجرنسكي غير المقيد في قائمة البطولة.

وبعد سبعة أسابيع من إصابته ، أصبح من الممكن أن يعود أبيدال للظهور مجددا على ملعب "الإمارات".

وتدرب اللاعب اليوم بشكل طبيعي مع زملائه ودخل قائمة تضم 20 لاعبا استعدادا لمباراة بعد غد الأربعاء على ملعب الفريق الإنجليزي.

وغاب قلب الدفاع جيرارد بيكيه عن مباراة الفريق الماضية في الدوري الأسباني أمام ريال مايوركا بسبب آلام في الظهر وقد يغيب عن مباراة أرسنال ، رغم أنه سيسافر مع الفريق إلى لندن وسيخضع لاختبار بدني جديد قبل المباراة.

وكان أبرز ما في تدريب اليوم مشاركة المكسيكي الشاب جوناثان دوس سانتوس ، الذي انضم إلى قائمة الفريق التي أعلنها اليوم المدير الفني جوسيب جوارديولا.

في ظل هذه الظروف ، يبدو إنييستا هو أبرز الغائبين حيث يعاني من تمزق سيتسبب أيضا في غيابه على الأقل عن مباراة الفريق القادمة في الدوري أمام أتلتيك بلباو فضلا عن مباراة الإياب أمام أرسنال.

ويسعى الجهاز الطبي في برشلونة إلى تعافي اللاعب قبل مباراة القمة أمام ريال مدريد ، في العاشر من نيسان/أبريل المقبل ، والتي قد تحدد هوية البطل بين الفريقين.

حكم ألماني يعترف بإمكانية ارتكابه خطأ خلال مباراة بالبوندسليجا

اعترف الحكم الألماني الدولي لوتس فاجنر اليوم الاثنين بأنه ربما يكون ارتكب خطأ بعدم احتسابه هدفا صحيحا خلال إدارته لإحدى مباريات الدوري الألماني لكرة القدم أمس الأول السبت.

وكان فاجنر قد ألغى هدفا لفريق هرتا برلين في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي أمام بوروسيا دورتموند ، وبهذا التعادل بقي هرتا غارقا تماما في منطقة الهبوط بالدوري الألماني بفارق ست نقاط خلف نورنبرج صاحب المركز 15 بالبطولة.

وكان فوز هرتا على دورتموند سيضيق هذا الفارق إلى أربع نقاط فقط.

وصرح فاجنر لمجلة "كيكر" الرياضية الألمانية اليوم الاثنين باعتقاده بأنه ربما كان يجب عليه احتساب هدف هرتا.

وقا فاجنر : "بعد مشاهدتي اللعبة على التليفزيون يجب أن أعترف أن جيكاس (ثيوفانيس جيكاس الذي سجل الهدف) وفقا للتفسير الحالي لقانون التسلل لا يعتبر مشتركا في واقعة التسلل".

وأوضح فاجنر أن الموقف كان معقدا وأن مساعده رفع رايته معتقدا أن جيكاس اشترك في اللعبة.

وكان يوجين شتريجيل رئيس هيئة تعليم الحكام باتحاد الكرة الألماني قد صرح أمس الأحد بالفعل باعتقاده بأن الهدف لم يسجل من موضع تسلل.

وأوضح أنه رغم أن جيكاس كان متسللا بالفعل فهو لم يشترك في اللعبة قبل أن يلعب لاعب دورتموند الكرة برأسه محاولا إرجاعها إلى حارس مرماه.

برشلونة ومانشستر يونايتد يواجهان اختبارا صعباً بدوري الأبطال

يواجه بطل أوروبا وأسبانيا برشلونة خصما إنجليزيا للمرة الأولى منذ انطلاق رحلته ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم منذ تغلبه على مانشستر يونايتد في نهائي البطولة الأوروبية الموسم الماضي وذلك عندما يحل ضيفا على آرسنال بعد غد الأربعاء في ذهاب دور الثمانية من البطولة.

من ناحية أخرى يسافر بطل إنجلترا مانشستر يونايتد غدا الثلاثاء إلى ألمانيا لمواجهة بايرن ميونيخ ، الفريق الذي تغلب عليه مانشستر في نهائي 1999 ليفوز بلقب بطل أوروبا.

ويلتقي ليون الفرنسي ، الذي أطاح بريال مدريد من منافسات الدور السابق لدوري الأبطال ، مع مواطنه بوردو في مباراة الثلاثاء الأخرى.

بينما يلتقي إنتر ميلان الإيطالي مع سسكا موسكو الروسي بعد غد الأربعاء في رابع مباريات ذهاب دور الثمانية.

ويغيب نجم الوسط أندريس إنييستا عن صفوف برشلونة بعد غد لإصابته بشد في أوتار الساق ، ودخل اللاعب الأسباني الدولي في سباق مع الزمن لاستعادة لياقته البدنية قبل مباراة العودة بدور الثمانية التي يستضيفها برشلونة على أرضه الأسبوع المقبل.

ولكن من المنتظر أن يعود المهاجم الفرنسي تيري هنري إلى ملعب فريقه الإنجليزي السابق الذي لعب له فيما بين عامي 1999 و2007 بعد غد ، بل وكان هنري قائدا لفريق آرسنال عندما خسر من برشلونة نفسه في نهائي البطولة الأوروبية عام 2006 .

وسيكون على آرسنال أن يجد طريقة لوقف خطورة نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي خاصة بعد تألقه الشديد مع بطل أسبانيا هذا الموسم وتسجيله 34 هدفا للفريق على مستوى جميع البطولات.

ولكن آرسين فينجر مدرب آرسنال أكد أنه لن يلعب بطريقة برشلونة نفسه لإيقاف ميسي.

وقال المدرب الفرنسي : "لم أحاول أبدا أن أضع رقابة رجل لرجل على أي لاعب منافس طوال فترة عملي مع آرسنال .. يمكن لهذه الطريقة أن تنجح ولكن في الفرق المتميزة يظهر أمامك لاعبين أو ثلاثة يحتاجون للرقابة اللصيقة فتضع نظاما لتحقيق ذلك يتسبب من ناحية أخرى في خلق العديد من المشاكل لك لأنك تضطر لاتباع عدد من اللاعبين أينما ذهبوا".

وأضاف : "أرى أننا سنواجه فريقا متميزا ، لذلك فإن الأمر كله في أيدينا أن نقدم أداء متميزا في المقابل. وأعتقد أننا قادرون على ذلك ، فإذا كان هناك أي فريق يستطيع وضع برشلونة في مشكلة فهذا الفريق هو نحن".

وينتظر تعافي لاعب الوسط الأسباني سيسك فابريجاس قائد آرسنال من إصابة الكاحل التي كان تعرض لها أمس الأول السبت عندما تعادل فريقه مع برمنجهام في الدوري الإنجليزي ، كما يتوقع عودة المهاجم نيكلاس بيندتنر لصفوف الفريق الإنجليزي بعد تخلصه هو الآخر من مشاكل في الكاحل.

ويعود توماس فيرمايلين ، الذي غاب عن مباراة السبت للإيقاف ، إلى مركزه بقلب دفاع آرسنال إلى جانب المخضرم سول كامبل.

من جانبه ، سيستعيد مانشستر يونايتد جهود نجم هجومه واين روني خلال رحلته إلى ميونيخ بعدما غاب مهاجم منتخب إنجلترا عن مباراة الفريق السابقة بالدوري الإنجليزي عندما تغلب على بولتون 4/ صفر أمس الأول السبت لإراحة قدمه المصابة بإلتواء.

ويجد لاعب خط وسط مانشستر الويلزي ريان جيجز دائما في مواجهات فريقه مع بايرن ميونيخ ما يذكره بليلة نهائي 1999 في برشلونة عندما سجل مانشستر يونايتد هدفين متتاليين في الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليهزم الفريق الألماني ويتوج بلقب دوري الأبطال.

وقال جيجز : "كانت واحدة من أروع الليال التي أمضيتها في حياتي وبالنسبة للعديد من الجماهير أيضا ، سيسترجعون العديد من الذكريات السعيدة بهذه المواجهة".

وأضاف : "سنكون سعداء بتكرار النتيجة التي حققناها في 1999 من جديد ولكنني آمل ألا نتأخر في تحقيقها كما فعلنا آنذاك".

ويأمل بايرن ميونيخ ، الذي خسر 1/2 من شتوتجارت بالدوري الألماني أمس الأول السبت ، في تعافي لاعب خط وسطه أريين روبن من الإصابة في بطن ساقه في الوقت المناسب للحاق بمباراة الغد وإن كان قرار مشاركة اللاعب الهولندي في هذه المباراة لن يتم اتخاذه سوى في اللحظات الأخيرة.

كما اقترب المهاجم ماريو جوميز من استعادة لياقته البدنية بعدما كان أصيب بتهتك عضلي ولكنه من المرجح أن يبدأ مباراة الغد على مقاعد بدلاء بايرن.

ويدخل بطل إيطاليا إنتر ميلان مباراته أمام سسكا موسكو الروسي كمرشح أقوى للفوز وإن كانت هزيمة الفريق 1/2 أمام روما في الدوري الإيطالي يوم السبت قد نالت إلى حد كبير من معونياته قبل مباراته الأوروبية المهمة.

وكما حدث ثلاث مرات سابقة بهذا الموسم فقد خسر إنتر من جديد مباراة بالدوري الإيطالي قبل مباراة مهمة له في أوروبا.

ورفض البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب إنتر التعليق بعد هزيمة فريقه يوم السبت ، وبالتالي لم يعرف بعد ما إذا كان مورينيو سيواصل استبعاده للمهاجم الشاب ماريو بالوتيللي للمباراة الخامسة بعد نشوب مشادة كلامية كبيرة بين الطرفين في المعسكر التدريبي لإنتر.

وجاءت مواجهة ليون وبوردو في دور الثمانية لتعلن عن وصول فريق فرنسي للدور قبل النهائي من دوري الأبطال هذا الموسم ، وسيلتقي ممثل فرنسا في قبل النهائي مع بايرن ميونيخ أو مانشستر يونايتد ساعيا للوصول إلى المباراة النهائية.

ورغم أن ليون يتفوق على بوردو في المنافسات الأوروبية فإن بوردو أيضا كان الفريق الوحيد الذي استطاع إنهاء هيمنة ليون على الدوري الفرنسي لينتزع منه لقب البطولة في الموسم الماضي.

هيجوين لا يزال يسعى لاصطياد جائزة هداف الدوري الأسباني من ميسي



لا يملك كرة ذهبية ولا أحد يقارنه بمارادونا ، لكن الأرجنتيني جونزالو هيجوين لا يزال مثابرا في مطاردته لمواطنه ليونيل ميسي على جائزة هداف الدوري الأسباني لكرة القدم.

وبعد هدفه الذي سجله أمس الأحد ، الثالث في فوز فريقه ريال مدريد على جاره أتلتيكو مدريد 3/2 في "دربي" العاصمة الأسبانية ، رفع مهاجم النادي الملكي رصيده إلى 23 هدفا في البطولة ، أي على بعد هدفين فقط من نجم برشلونة ، الفتى الذي بات العالم يضعه بين عظماء اللعبة في التاريخ.

ومن دون تنويه مسبق ، وبعد أن انتزع مكانة أساسية كان يشغلها في بداية الموسم الفرنسي كريم بنزيمة أو الأسباني المخضرم راؤول ، أصبح هيجوين قطعة أساسية في ريال مدريد بفضل نجاعة تهديفية حقيقية.

قارنته صحيفة "الباييس" أمس بهدافين حفروا أسمائهم بحروف من ذهب في تاريخ ريال مدريد مثل ألفريدو دي ستيفانو أو فيرينك بوشكاش أو هوجو سانشيز.

ويملك الأرجنتيني ، الذي انضم إلى ريال مدريد منتصف موسم 2006/2007 معدلا تهديفيا هذا الموسم يبلغ هدفا كل 69 دقيقة ، وهو ما يتفوق كثيرا على معدلات الهدافين التاريخيين الثلاثة في أفضل مواسمهم ، والذي يفوق الثمانين دقيقة.

وقال المهاجم /22 عاما/ بعد المباراة "إنني سعيد ، لكن المهم هو أن تساعد الأهداف على تحقيق الفوز".

وأبدى هيجوين ، الذي ردت العارضة هدفا آخر له في مباراة أمس ، دقة أكبر من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو النجم الأكبر في ريال مدريد ، الذي لم يهز الشباك أمام أتلتيكو رغم محاولاته ، وازداد ابتعادا في منافسته للأرجنتيني على لقب هداف الفريق.

وقبل تسع جولات على نهاية الدوري ، أحرز البرتغالي الذي انضم للفريق مقابل 94 مليون يورو ، 17 هدفا. وبمرور الوقت بات هيجوين ينظر إليه من مسافة أبعد في جدول الهدافين ، في الوقت الذي يقترب فيه الأخير من ميسي.

ويقول الأرجنتيني "بالتواضع والعمل يتم تحقيق الأهداف في النهاية"، وذلك قبل خروجه من ملعب "سانتياجو برنابيو" بين آخر المغادرين في ظل تهافت المحطات التلفزيونية والإذاعية على التحدث إليه.

وبالفعل ، فإن راتب هيجوين ­ الذي يقترب من مليون ونصف المليون يورو سنويا ­ لا يزال متواضعا مقارنة بنجوم النادي الملكي. لكن ذلك أمر يرغب الأرجنتيني في تعديله بمراجعة للعقد هذا الموسم ، بعد أن ازدادت نجوميته وبدأ كبار أوروبا في السعي لضمه.

وسجل ميسي ثلاثة أهداف "هاتريك" مرتين متتاليتين ، أمام بلنسية وسرقسطة ، لكن حصيلته توقفت خلال آخر مرحلتين. وفضل مديره الفني بيب جوارديولا الاحتفاظ به أول أمس السبت أمام مايوركا ، ولم يشركه سوى في الدقائق الأخيرة ، لادخار جهوده لمباراة بعد غد الأربعاء أمام أرسنال الإنجليزي في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

ولا يعرف هيجوين الراحة ، ففريقه ودع بطولة دوري أبطال أوروبا وأصبح يركز كل جهوده على بطولة الدوري المحلي ولا يلعب سوى مباراة كل أسبوع.

في هذه الأثناء ، وقبل أقل من ثلاثة أشهر على انطلاق كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا ، يتابع دييجو مارادونا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني بكل سعادة قمة جدول الهدافين في الدوري الأسباني وهي تكتسي بنكهة أرجنتينية.

ميسي الجديد يواجه كأس العالم بسعادة


تلمع السيارة السوداء طراز "مازيراتي" تحت شمس ظهر يوم ربيعي في برشلونة. وفجأة تبدأ في الاهتزاز وتعدو مسرعة إلى الخارج. وعلى عجلة القيادة يجلس ليو ميسي. ميسي "الجديد".

فلم يعد يتبقى سوى القليل من ميسي عام 2009 الذي كان يعود إلى برشلونة من كل مشاركة مع المنتخب الأرجنتيني بقلب كسير.

ويؤكد مسئول رفيع في برشلونة ، يحتك بصورة يومية مع المهاجم الأرجنتيني لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "في الماضي كان يعود في حالة معنوية سيئة من الأرجنتين بسبب المنتخب. الآن تغيرت الأمور".

ولم يتم الوصول إلى هذه النتيجة بالصدفة. فالأجواء المحيطة بميسي مهيأة كي لا تنال منه الانتقادات ، وكي يركز أفضل لاعبي العالم على هدفيه لعام 2010: الفوز بكأس العالم في جنوب أفريقيا والتتويج هدافا لأوروبا.

وأكد أحد أكثر الأشخاص دراية باللاعب وواحد من القليلين الذين يتعاملون معه ومع دييجو مارادونا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني إن هذين الهدفين "هما الهاجسان اللذان يسيطران عليه حاليا".

كما يؤكد ذلك جابرييل ميليتو مواطن ميسي وزميله في النادي الذي يتولى تدريبه جوسيب جوارديولا.

وقال المدافع الذي يأمل ميسي أن يراه إلى جواره في جنوب أفريقيا "إنني مقتنع بأن ليو سيقدم بطولة أكثر من رائعة في كأس العالم. سيقدم الكثير للمنتخب. فقط يجب انتظار قدوم تلك اللحظة".

أما ميسي فقال في تصريحات له هذا الأسبوع "أود صنع تاريخي الشخصي"، وأضاف "أنا لازلت كما كنت دائما: أحاول أن أعزل نفسي عن كل شئ ، واللعب وتقديم ما لدي داخل الملعب".

ويعد ذلك وصفا متواضعا بعد شهر آذار/مارس الذي أدهش فيه العالم بتسجيله ثلاثة أهداف "هاتريك" مرتين ، وعدة أهداف لا تنسي تنم عن مهارات رائعة.

لكن المؤكد أن ميسي ليس هو نفس الشخص الذي كان عليه قبل أشهر قليلة.

فعلاقته برفيقته أنتونيللا باتت أقوى. وهو يخرج من وقت لآخر من بيئته الأرجنتينية في منزل الأسرة في ضاحية جافا الهادئة قرب الشاطئ ، ليزور برشلونة الصاخبة ، رغم أنه لم يظهر منذ شهور في مطعم "لاس كوارتيتاس" الأرجنتيني الذي اعتاد التردد عليه منذ أعوام.

ويبدي مالكو المطعم أسفهم على الشهرة الكبيرة التي بلغها اللاعب "لم يعد من الممكن أن يجلس لتناول العشاء في هدوء"، ويفتقدون الأيام التي كان يأتي فيه لتناول طعام إيطالي ، ثم كوكاكولا وآيس كريم بطعم الفواكه والشيكولاته.

في تلك الأشهر ، قامت عائلة ميسي بإقامة شركة للترويج لصورة اللاعب والرد على التعليقات التي ترد من الأرجنتين ، تلك التي تصفه بأنه "بارد الأحساس" تجاه بلاده أو "لا يحفظ النشيد الوطني" أو "يلعب فقط من أجل المال".

وستتولى "ليو ميسي مانيجمينت" فرض رقابة صارمة على مقابلاته وصورته كي لا يشكك أحد بوطنيته ، أو بحلمه في التتويج بطلا مع الأرجنتين في كأس العالم الذي ينطلق في غضون عشرة أسابيع. ويلعب والده خورخي وشقيقه الأكبر رودريجو دورا كبيرا هناك.

وبعيدا عن تلك الأمور ، يشعر ميسي بسعادة وأمان وقوة أكبر ، فزملائه في برشلونة يجلونه كلاعب وكإنسان ، وليس من بينهم من قد يبدي استغرابه لما يحصل عليه من أموال. وهو يفكر فقط في اللعب ، لأنه يعرف أنه عندما يفعل فإنه يضمن الفوز على جميع الأصعدة.

لذا ، فعندما يتوقع ميسي أن جوارديولا قد يفكر في استبداله خلال إحدى المباريات ، فإنه يتوقف آليا عن النظر إلى مقاعد البدلاء ، ويبتعد بأكبر قدر ممكن.

ويؤكد خوانخو براو الذي يعد أكثر من شقيق للأرجنتيني ويتولى منذ أعوام كل التفاصيل المتعلقة بحالته البدنية لوكالة الأنباء الألمانية "إن مفتاح ميسي هو ميسي. لا يوجد غيره".

أما البرازيلي داني ألفيش ، أحد أقرب أصدقاء ميسي داخل الفريق فلديه نظيرة أخرى مفادها أن مارادونا يشعر بالغيرة.

وقال الظهير البرازيلي في مقابلة تلفزيونية مؤخرا "أعتقد ذلك. عندما يصنع المرء مسيرة رائعة في كرة القدم ، وعندما يرى أن هناك بديلا محتملا ، فإن ذلك يتسبب في شئ من الشعور بالقلق".

وأضاف "ميسي هو أمر التنفيذ ونحن لوحة المفاتيح. كي يتم تنفيذ الأمر جيدا ، لابد أن تكون لوحة المفاتيح جيدة. أنا أعتقد أن في هذه اللحظة ، لوحة المفاتيح في المنتخب الأرجنتيني ليست على المستوى المطلوب".

ولم يكن ميليتو يتمكن من استيعاب أن هناك انتقادات موجهة إلى صديقه في الأرجنتين حتى عاين ذلك على أرض الواقع خلال فوز برشلونة على استوديانتيس دي لابلاتا الأرجنتيني في نهائي كأس العالم للأندية بالإمارات.

وقال المدافع "أنا أيضا احتفلت بذلك الفوز... هناك يقومون بانتقاد أشياء لا تتمتع بالكثير من المنطق. ليو هو رقم واحد ، وسيكون عليه أن يتعايش مع ذلك. لكنه أمر مؤلم بعض الشئ أن يحدث في قلب بلادك ، أن يقوم أناس بانتقادك لأشياء لا معنى لها".

منتخب كوت ديفوار يعين السويدي إريكسون مدربا جديدا له


أعلن الاتحاد الإيفواري لكرة القدم في وقت متأخر من مساء أمس الأحد عن تعيين السويدي سفين جوران إريكسون مدرب المنتخب الإنجليزي السابق في منصب المدير الفني لمنتخب كوت ديفوار خلال مشواره ببطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هذا الصيف.

وكانت قائمة المدربين المرشحين لشغل هذا المنصب تضم الفرنسي كلود لو روا والألماني بيرند شوستر والهولندي جوس هيدينك وذلك بعد إقالة مدرب الأفيال السابق وحيد خليلودزيتش عقب ظهور الفريق المخيب للآمال ببطولة الأمم الأفريقية السابقة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وأعلن اتحاد الكرة الإيفواري في بيان له أن المدرب السويدي سيتولى قيادة الأفيال خلال بطولة كأس العالم.

وجاء في البيان : "مع علمنا بوجود آمال عظمى لدى شعبنا الذي أبدى اهتماما بالغا بالأمر فقد ركزت اللجنة التنفيذية اختيارها على السيد سفين جوران إريكسون الذي تولى ، ضمن العديد من الفرق الأخرى ، تدريب منتخبي إنجلترا والمكسيك. إنه مدير فني يتمتع بخبرات كبيرة وهذا ما أثبته من قبل".

وأضاف البيان : "ستكون مهمته هي قيادة منتخبنا خلال نهائيات كأس العالم وضمان تحقيق مشاركة مشرفة في البطولة التي يتنافس فيها أفضل 32 منتخبا في العالم وهو ما لن يكون بالمهمة السهلة".

وأبدى الاتحاد أمله في أن يكون "اتحادا مقدسا" بين الأفيال ومدربهم الجديد.

وأوقعت قرعة دور المجموعات بنهائيات كأس العالم 2010 كوت ديفوار في مجموعة صعبة تضم منتخبات البرازيل والبرتغال وكوريا الشمالية.

وبخلاف تدريبه منتخبي إنجلترا والمكسيك فقد تولى إريكسون /62 عاما/ كذلك تدريب العديد من الأندية الأوروبية حيث فاز بلقب بطولة كأس الاتحاد الأوروبي عام 1982 مع فريق جوتبورج السويدي وقاد بنفيكا البرتغالي للفوز بلقب الدوري المحلي ثلاث مرات كما قاد لاتسيو الإيطالي للفوز بلقب كأس أوروبا للأندية أبطال الكئوس مرة واحدة ولقب الدوري الإيطالي.

ماديلون يتولى تدريب روساريو الأرجنتيني


أصبح ليوناردو ماديلون هو المدير الفني الجديد لفريق روساريو سنترال الأرجنتيني لكرة القدم ، خلفا للمستقيل أريل كوفارو روسو.

ووافق ماديلون على تولي تدريب روساريو حتى كانون أول/ديسمبر المقبل ، على أمل إنقاذ الفريق من خطر الهبوط إلى الدرجة الثانية.

ويحتل الفريق المركز قبل الأخير في جدول ترتيب مرحلة الإياب لبطولة الدوري الأرجنتيني "كلاوسورا" برصيد ثماني نقاط فقط من 11 مباراة.

وسبق لماديلون أن تولى تدريب روساريو سنترال موسم 2007/2008 ، حيث قاد الفريق للفوز في ثماني مباريات والتعادل في سبع ، فيما خسر خمسة لقاءات.

­قدم ­المكسيك : بوماس يحافظ على المركز الرابع في الدوري المكسيكي رغم التعادل على أرضه

حافظ بوماس أونام على المركز الرابع في جدول ترتيب مرحلة إياب الدوري المكسيكي لكرة القدم "كلاوسورا" رغم تعادله السلبي على ملعبه أمام ضيفه سان لويس في الجولة الثانية عشرة للبطولة.

وفي ختام الجولة ، تعرض أمريكا للخسارة على ملعب بويبلا 1/2 .

ويطلق على مرحلة الإياب الحالية إسم بطولة "بيسنتيناريو" (المئوية الثانية) بمناسبة الاحتفالات بمرور 200 عام على استقلال المكسيك.

وأهدر بوماس العديد من الفرص للتهديف ، إلا أن الفريق رفع رصيده إلى 21 نقطة وقبل خمس مباريات على نهاية البطولة بات قريبا من ضمان مقعد بين الفرق الثمانية التي تتأهل إلى الدور الفاصل لتحديد بطل المرحلة.

ويحتل سان لويس المركز السادس عشر برصيد تسع نقاط.

وكان أمريكا هو المتفوق في مباراته أمام بويبلا وردت العارضة تسديدة قوية من المهاجم الأرجنتيني دانييل مونتنيجرو في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني تمكن بويبلا من إحراز هدفين عن طريق الجواتيمالي كارلوس رويز والأمريكي إيركوليس جوميز في الدقيقتين 54 و77 ، قبل أن يقلص دانييل ماركيز الفارق لأمريكا في الدقيقة 79 .

وقبل نهاية المباراة خرج الكولومبي أكيبالدو موسكيدا مدافع أمريكا مطرودا بعد حصوله على إنذارين ، ليتأكد غيابه عن مباراة القمة المقبلة التي يخوضها الفريق أمام غريمه اللدود تشيفاس جوادالاخارا المتصدر برصيد 28 نقطة.

ورفع بويبلا رصيده إلى 12 نقطة في المركز الرابع عشر ، وتجمد رصيد أمريكا عند 18 نقطة في المركز السابع.

وتقسم أندية الدوري المكسيكي جغرافيا إلى ثلاث مجموعات تضم كل منها ستة فرق ، حيث يتأهل الأول والثاني مباشرة إلى الدور الفاصل لتحديد البطل ، بصرف النظر عن ترتيبها في الجدول ، إلى جانب أفضل فريقين في الترتيب العام.

توج حارس مرمى منتخب الكويت الوطني ونادي العربي السابق سمير سعيد بجائزة الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصاء كرة القدم IFFHS «حارس الشباك النظيفة الأول في تاري

حقق بينيارول فوزا صعبا أمس الأحد على مضيفه ديفنسور 3/2 ، ليرفع عدد انتصاراته المتتالية منذ انطلاق مرحلة إياب دوري كرة القدم في أوروجواي "كلاسوروا" إلى عشرة انتصارات.

وكان بابلو جاليانوني لاعب بينيارول السابق وديفنسور الحالي هو البطل الأول للمباراة حيث سجل أول أهدافها قبل دقيقة من نهاية الشوط الأول من متابعة لضربة جزاء قام بتسديدها وارتدت من يد الحارس ، قبل أن يحسم الأمور لفريقه السابق في الوقت بدل الضائع للقاء بهدف بطريق الخطأ في مرمى فريقه الحالي.

وبين هدفي جاليانوني سجل أنطونيو باتشيكو من ضربة جزاء وجاستون راميريز في الدقيقيتين 58 و80 لبينيارول وإجناسيو ريسو في الدقيقة 73 لديفنسور.

ورفع بينيارول رصيده إلى 30 نقطة من عشر مباريات محتلا المركز الأول بجدارة ، وتجمد رصيد ديفنسور عند تسع نقاط في المركز الثالث عشر.

وقبل خمس مباريات على نهاية مرحلة الإياب ، فاز بينيارول بجميع المباريات التي خاضها حتى الآن.

وبات بينيارول يتفوق على ناسيونال بطل مرحلة الذهاب "أبرتورا" في مجموع نقاط العام كاملا ، ما يمنحه أفضلية قبل المواجهة التي باتت وشيكة بينهما بنهاية المرحلة الحالية لتحديد بطل الموسم.

وزاد الفارق بين المتصدر وأقرب ملاحقيه فينيكس إلى سبع نقاط بعد تعادل الأخير على أرض تاكواريمبو 1/1 .

تقدم الضيوف أولا بهدف للأرجنتيني سانتياجو فوسجيت في الدقيقة 21 وتعادل لويس ماتشادو لأصحاب الأرض في الدقيقة 35 .

ويحتل فينيكس المركز الثاني برصيد 23 نقطة ، أما تاكواريبمو فيحتل المركز الحادي عشر برصيد 11 نقطة.

كما تغلب ريفر بليت على ضيفه سيريتو 3/ صفر ودانوبيو على مضيفه واندررز 3/1 أمس الأحد.

وكان ناسيونال قد مني بخسارة كبيرة أول أمس السبت على أرض سيرو 1/3 ، ليتجمد رصيده عند 19 نقطة في المركز الثالث.

جريدة النهار الكويتية تكرم سمير سعيد لحصوله علي حارس الشباك النظيفة الأول في تاريخ آسيا

توج حارس مرمى منتخب الكويت الوطني ونادي العربي السابق سمير سعيد بجائزة الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصاء كرة القدم IFFHS «حارس الشباك النظيفة الأول في تاريخ آسيا»، في الحفل الذي أقامته جريدة النهار الكويتية في فندق كراون بلازا ، وتسلم سمير جائزته التي صنعت في ألمانيا من نائب رئيس تحرير النهار السيد أنور بوخمسين.

وقال بوخمسين: «يطيب لي بالاصالة عن نفسي وبالانابة عن رئيس تحرير جريدة «النهار» عماد بو خمسين الترحيب بكم في هذا الحفل، ويسعدني مشاهدة هذا الكم من وسائل الاعلام لتغطية تتويج اسطورة كويتية في كرة القدم أنصفته الاحصاءات الدولية والأرقام التي لا تكذب ولا تتجمل، كما تتشرف «النهار» برعاية حفل تتويج الحارس الدولي السابق سمير سعيد بجائزة حارس الشباك النظيفة الاول في قارة آسيا».

من جانبه أعرب سمير عن سعادته الكبيرة بمبادرة «النهار» ومساهمتها في تقديم كافة الحقائق والمستندات التي أهلته لنيل هذه الجائزة الدولية قائلا: «أنا سعيد جدا بهذا التكريم، خصوصا وأن السبب الرئيس بحصولي على هذه الجائزة هو النادي العربي، القلعة التي احتضنتنا منذ الصغر حتى أصبحنا نجوما دوليين».

وأضاف: «تركت كرة القدم منذ العام 1997 ولم يقم لي حفل اعتزال مثل بقية اللاعبين، واليوم أعتبر هذا الحفل بمثابة مهرجان اعتزال وتكريم لما قدمته خلال مسيرتي الكروية».

سيسكا موسكو الروسي يعرض 5,5 ملايين أورو لضم بلحاج

تقدم نادي سيسكا موسكو الروسي بعرض رسمي لإدارة نادي بورتسموث الإنجليزي، قصد ضم اللاعب الدولي الجزائري نذير بلحاج. وأشارت تقارير صحفية فرنسية وإنجليزية أمس، نقلا عن صحيفة ''سنداي تيليغراف'' الإنجليزية، إلى أن العملاق الروسي عرض مبلغ 5,4 ملايين جنيه إسترليني (5,5 ملايين أورو) على إدارة النادي الإنجليزي، نظير تسريح بلحاج.
كان النادي الإنجليزي قد حصل على إذن من الاتحادية الإنجليزية لكرة القدم ببيع لاعبي الفريق قبل فتح باب الانتقالات الصيفية بشروط معينة، أبرزها عدم مشاركة النجوم المنتقلبن مع فرقهم الجديدة.
ويعد عرض سيسكا موسكو أول عرض رسمي يصل النادي الإنجليزي، في انتظار تجسيد عروض أخرى من طرف بعض الأندية الكبيرة على غرار نوادي: روما، سمبدوريا وبارما الإيطالية، سلتيك الأسكتلندي، وتوتنهام الإنجليزي. وقد يكون النجم الجزائري أحد أسباب نجاة بورتسموث من الإفلاس، وأحد أسباب بقائه في المنافسة، بعدما اعتبر أحد أغلى الصفقات التي ينجزها النادي الغريق لحل أزمته المادية التي جعلت النادي يعيش أوضاعا متأزمة، خاصة بعد تأكد سقوطه إلى بطولة الدرجة الأولى، إثر خصم 9 نقاط من رصيده مؤخرا، بعدما تم وضعه تحت الحراسة القضائية بسبب الديون المتراكمة عليه والتي بلغت حوالي 70 مليون أورو.
يذكر أن بلحاج مصاب حاليا، وسيبدأ العلاج اليوم بمستشفى ''إسبيتار'' في العاصمة القطرية الدوحة.

شحاتة بعد مباراة مصــر ضد الجزائـــر .. فوز الجزائر و خسارة مصر

مصرية تشجع الجزائر من القاهرة