حدث خطأ في هذه الأداة

المصريون لفوا الحبل حول عنقهم في القاهرة و يبكون لحوادث الخرطوم

عندما كان المصريون يضربون و يقتلون الجزائريين في القاهرة ،، كانت الجزائر في حزن و بأس شديد و كان الجزائريون حينها يبحثون عن الرد و كان المصريون حينها يقيمون الأعراس و الحفلات و يرقصون في فضائياتهم الرخيصة أمام العالـــم ،، و الآن بعدما قالوا أن الجزائريين ضربوا مصريين في الخرطوم نرى مصـر انقلب على أعقابـها باكية ،، أظهروا بكاء الحزن على الخسارة في حلة يلبسها المصريون دائـما ،، قالوا ضربونا و أرهبونا في الخرطوم و الأمن السوداني ينفي كل كلمة يقولها أشباه الإعلاميون دون استثناء في مصـــر عن اعتداءات .
عندما ضرب المصريون ضيوفهم الجزائريين في القاهرة كانت مصر ترقص عن آخرها و الآن مصر تبكي عن آخرها لأن الله أراد لهم هذا ،، مصرت خسرت خارج الميدان بعدما خسرت داخلــه ،، و هذا دليل على أن المصريين دجاجات خارج مصر كإخوانهم اليهود المجاورين لهم ... فهل يعقل أن عشرة آلاف جزائري يضربون مئة ألف مصري ؟؟؟ إذن 35 مليون جزائري قادرون على ضرب 450 مليون مصــري ؟؟
كفاكم يا مصريين تلاعبا بأنفســكم و كذبا على أرواحكم ،، كفاكم ،، تقبلوا الهزيمة و اسكتوا

3 تعليقات حول الموضوح:

غير معرف يقول...

عادة المصريون معروفة عند العالم

ههههههههههههههه يقول...

المصريون ممثلون بامتياز ...... و الكل يعرف هذا

زوهير يقول...

يا خسارتك يا مصر يا ام الطوب و التمثيل

إرسال تعليق