حدث خطأ في هذه الأداة

الجالية الجزائرية تقضي ليلة بيضاء في مونتريال

لم تكد صفارة حكم المباراة بين الفريق الوطني ونظيره المصري تُعلن نهاية المباراة، حتى تدفقت جماهير الجالية الجزائرية على شارع ''سان ميشيل''، أين تتواجد أعداد كبيرة من الجالية المغاربية احتفالا بتأهل المنتخب المونديال. المشجعون الجزائريون يحملون العلم الجزائري والعلم الفلسطيني، هاتفين بصوت واحد ''هذي البداية ومبروك علينا.. ومازال.. مازال''.. وشعارات أخرى تعبّر عن فرحة الجزائريين بسحق الفريق المصري بهدف للا شيء والتأهل إلى المونديال. الأمن الكندي لم يكن بعيدا عن الحدث، حيث تدفقت عشرات السيارات من الشرطة المدنية، لتغلق شارع ''جان تالون'' و''سان ميشيل'' حيث تتواجد مقاهٍ ومحلات واستثمارات مغاربية واسعة في المنطقة، وجرت الاحتفالات والهتافات تحت أعين الشرطة الكندية، التي بقيت تراقب المكان عن بعد، ولم تتدخل بتاتا لعدم وقوع أي حادث مؤسف كان من الممكن أن يعكّر صفو هذا النصر التاريخي. ولم يجد المشجعون الجزائريون سوى أن يبدعوا صورة كاريكاتورية للرئيس الأمريكي باراك أوباما لابسا العلم الجزائري تأكيدا لدعمه الفريق الوطني!

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق