حدث خطأ في هذه الأداة

رؤوس الفتنة في الإعلام المصري لدى محكمة العدل الدولية

تشرع اليوم مجموعات الأنصار التي تنقلت إلى القاهرة والخرطوم لمساندة الفريق الوطني، في إرسال ملفات تتضمن شكاوى مرفوقة بأقراص مضغوطة لحصص تلفزيونية بثتها فضائيات مصرية قامت بإهانة الجزائر شعبا وحكومة، إلى كل من الاتحاد الأوروبي ببروكسل والمحكمة الدولية ومختلف الهيئات بتهمة القذف والسب والشتم في حق الجزائر والتحريض على القتل على المباشر.

رفع الشكاوى من قبل أنصار ''الخضر'' جاء بعد الحملة الإعلامية الشرسة التي ما تزال متواصلة من قبل عدد من الفضائيات المصرية التي لم تتوان في توجيه أقبح الأوصاف للشعب الجزائري بصفة علنية وعلى المباشر قبل، أثناء وبعد مباراتي القاهرة والخرطوم، ويؤكد عدد من الأنصار في شكاويهم أنه بلغ بمقدمي البرامج التلفزيونية المصرية إلى حد التعدي والمساس برموز الثورة الجزائرية وشهدائها.
ويأتي في مقدمة من قرر الأنصار رفع شكاوى ضدهم، إبراهيم حجازي صاحب برنامج ''دائرة الضوء'' بقناة نيل سبور، ومصطفى عبده مقدم برنامج ''الكرة'' في قناة دريم، وعمرو أديب معلق بقناة دريم، بالإضافة إلى نجل الرئيس المصري علاء مبارك، وخالد الغندور، ومصطفى الفقي عضو مجلس الشعب المصري، وإيهاب الفولي رئيس قسم الرياضة في جريدة ''العربي المصري''، وأحمد شوبير المعلق بقناة الحياة، ومحمد فؤاد ''مطرب'' وقفاص ناصر مسؤول سابق لمكتب جريدة الأهرام بالجزائر، وطالب أحمد، نائب رئيس تحرير الأهرام ومسؤول الأمن بمطار القاهرة، وذلك بتهمة القذف والكذب والسب والشتم والتحريض على القتل.
وتؤكد مجموعات الأنصار أنه سيتم رفع الشكاوى بصفة فردية وليست جماعية، حيث تم تحضير ملفات تحوي شكاوى وأقراصا مضغوطة لحصص تلفزيونية بثتها القنوات المصرية وردت فيها عبارات الإساءة والتعدي على كل ما هو جزائري، بالقول ''مليون ونصف مليون بلطجي'' و''شعب بربري وهمجي غير متحضر ودون هوية وتاريخ''، والقول كذلك أن الشعب الجزائري ذو أصول يهودية، بالإضافة إلى التطاول على رموز الثورة ورئيس الجمهورية وسفير الجزائر بالقاهرة ورئيس الفيدرالية الجزائرية لكرة القدم وغيرها من الشخصيات الوطنية.
وهي العبارات والأوصاف التي حركت، حسب مجموعات الأنصار، مختلف الشارع الجزائري الذي يطالب الهيئات الدولية برد الاعتبار ومحاكمة هؤلاء ''الخارجين عن القانون'' بتهمة التحريض على الفتنة ونشر الكراهية، كما طالب الأنصار المحكمة الدولية بفتح تحقيق حول هذه التجاوزات وقبول دعاوى الأنصار في الشكل والمضمون.
من جهة أخرى، قرر الأنصار من مختلف ولايات الوطن مراسلة اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العربية لمعاقبة أصحاب الفتنة في الفضائيات المصرية الذين تجاوزوا مختلف الأعراف والقوانين الإعلامية والأخلاقية.

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق