حدث خطأ في هذه الأداة

في عملية سبر للآراء أجرتها ''الخبر'' : 63 بالمائة من القراء مع قطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر

ت عملية سبر الآراء التي أجرتها ''الخبر'' على موقعها الإلكتروني حول رأي القراء في قطع العلاقات مع مصر، أن 11839 صوت كانوا مع قطع العلاقات، أي ما يمثل نسبة 63.04 بالمائة من المشاركين.
كشفت عملية سبر الآراء عن تأثر الجزائريين بالحملة الإعلامية الشرسة التي شنتها مصر على الجزائر بعد فوز الخضر على الفريق الوطني بملعب أم درمان بالسودان، حيث صوّت أغلبية قراء ''الخبر'' على قطع العلاقات مع مصر، باعتبار أن 11839 مشارك صوّتوا بنعم من بين 18781 عيّنة عشوائية شملها سبر الآراء.
بينما كان عدد قليل من القراء ضد قطع العلاقات، وذلك بنسبة 46, 32 بالمائة أو 6097 صوت، مما يعني أن الأغلبية لم تعد تهمها العلاقات الدبلوماسية والتجارية التي تربطنا مع مصر، في حين كان 845 صوت دون رأي، أي بنسبة 5, 4 بالمائة فقط.
وتظهر عملية سبر الآراء ردة فعل قراء ''الخبر'' حيال تطاول الإعلام المصري على الجزائر، من خلال بث حصص عبر جميع فضائياتها استفزت فيها الشعب الجزائري ومسؤوليه على المباشر وحاولت تشويه حقيقة ما جرى على ملعب المريخ بالسودان، من خلال بث صور لفيديو غير واضح التقط بالهاتف النقال من قبل المناصرين المصريين. ولكن المفارقة العجيبة أنها لم تكشف على شاشاتها إصابات للمناصرين أو الضحايا.
وتأتي عملية سبر آراء ''الخبر'' لترد أيضا على أكاذيب الإعلام المصري وتفضح أبواق علاء مبارك من أشكال عمرو أديب، وشوبير وخالد الغندور الذين فقدوا صوابهم بعد تأهل محاربي الصحراء الى المونديال. وتؤكد الفشل الذريع لكل من حرق وداس على العلم الوطني الجزائري.
وأثبت سبر الآراء أيضا اهتمام الجزائريين بالحرب الإعلامية القذرة، والذي جاء صفعة لكل من يريد تضليل الرأي العام الجزائري، في الوقت الذي لم تولي فيه اليتيمة اهتماما كبيرا بالموضوع.

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق