حدث خطأ في هذه الأداة


خطا مانشستر يونايتد خطوة إضافية نحو الظفر باللقب للموسم الثالث على التوالي للمرة الثانية في تاريخه بعد أن حقق هذا الانجاز أعوام 1999 و2000 و2001، وذلك بابتعاده بفارق 6 نقاط مؤقتاً عن ملاحقه ليفربول بعد فوزه على مضيفه الجريح ميلدزبره 2-صفر اليوم السبت في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
ورفع مانشستر الساعي إلى معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (18) والذي يملكه ملاحقه ليفربول، رصيده إلى 80 نقطة بعدما حقق فوزه الخامس على التوالي والخامس والعشرين هذا الموسم، ليبتعد بالتالي بفارق 6 نقاط عن فريق "الحمر" الذي يلتقي ضيفه نيوكاسل الجريح أيضاً غدا الأحد.
ونجح مانشستر الذي يملك مباراة مؤجلة أيضاً، في تحقيق فوزه الأول على ميدلزبره في ملعب "ذي ريفرسايد ستاديوم" منذ الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2006 عندما تغلب على منافسه حينها 2-1.
وعمق فريق "الشياطين الحمر" جراح ميدلزبره الذي لم يذق طعم الفوز على مانشستر منذ 29 تشرين الأول/أكتوبر 2005، إذ تعقدت مهمته كثيراً بالبقاء في دوري الأضواء لأنه يحتل المركز التاسع عشر قبل الأخير برصيد 31 نقطة، وذلك قبل ثلاث مراحل على انتهاء الموسم، وهو بالتالي أصبح مهدداً بشكل جدي في الهبوط إلى الدرجة الأولى للمرة الأولى منذ موسم 1996-1997 عندما حسم حينها من رصيده ثلاث نقاط لانسحابه من مباراته مع بلاكبيرن في كانون الأول/ديسمبر 1996 بسبب إصابة ومرض 23 من لاعبيه بحسب إدارة الفريق.
يذكر أن ميلدزبره يواجه منافسه على البقاء نيوكاسل الأسبوع المقبل في مباراة حاسمة لمصير الفريقين.
ودخل ميدلزبره إلى مباراة اليوم وهو متخلف بفارق 46 نقطة عن ضيفه مانشستر ما سمح لمدرب الأخير الاسكتلندي اليكس فيرغوسون بإدخال تعديلات عديدة على تشكيلته، فأشرك الحارس بن فوستر بدلا من الهولندي ادوين فان در سار وجوناثان ايفانز في خط الدفاع بسبب الإصابة التي تعرض لها ريو فرديناند الأربعاء في مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام ارسنال (1-صفر) فيما عاد ويس براون إلى مقاعد الاحتياط لأول مرة منذ أواخر كانون الثاني/يناير الماضي بعد شفائه من الاصابة.
وأبقى فيرغوسون البرتغالي كريستيانو رونالدو على مقاعد الاحتياط لمنحه فرصة التقاط أنفاسه قبل مباراة الثلاثاء المقبل أمام ارسنال في إياب نصف نهائي دوري الأبطال كما حال البرازيلي اندرسون والأرجنتيني كارلوس تيفيز، فيما أشرك الإيطالي الشاب فيديريكو ماكيدا منذ البداية إلى جانب واين روني والبلغاري ديميتار برباتوف والكوري الجنوبي بارك جي سونغ.
افتتح مانشستر التسجيل في الدقيقة 25 عبر الجناج الويلزي المخضرم راين غيغز الذي خاض الأربعاء مباراته الـ800 مع "الشياطين الحمر"، وذلك بعد لعبة جماعية مميزة بين أربعة لاعبين انتهت على أثرها الكرة عند قدمي أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي للموسم الحالي فأطلقها أرضية من حدود المنطقة إلى الزاوية اليمنى لمرمى جونز.
ونجح الكوري الجنوبي بارك جي سونغ في تعزيز تقدم الضيوف بعد لعب جماعية مميزة بين ماكيدا وغيغز وروني الذي مرر بينية متقنة إلى بارك فأودعها الأخير الشباك (52).
تشلسي-فولهام
ضرب تشلسي بقوة ونجح في هز شباك جاره بعد أقل من دقيقة عندما تبادل الفرنسيان فلوران مالودا ونيكولا انيلكا والعاجي ديدييه دروغبا الكرة على الجهة اليسرى انتهت بتسجيل انيلكا هدف التقدم لأصحاب الأرض، مسجلا هدفه السادس عشر في الدوري.
ولم ينتظر فولهام كثيراً قبل أن يدرك التعادل إذ احتاج لثلاث دقائق من اجل تحقيق هذا الأمر عبر ايريك نيفلاند الذي تلاعب بالمدافع البرازيلي اليكس ثم سدد الكرة تحت جسد الحارس التشيكي بتر تشيك (4).
ورد تشلسي سريعا واستعاد التقدم في الدقيقة العاشرة عندما توغل دروغبا في الجهة اليمنى قبل أن يعكس الكرة لمالودا الذي أودعها شباك الحارس الأسترالي مارك شفارتزر الذي اهتزت شباكه في الدقيقة 23 عبر دروغبا لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل في حين أظهرت الإعادة أن العاجي كان في وضع سليم عندما استلم الكرة.
وفي الشوط الثاني عزز دروغبا تقدم تشلسي بهدف ثالث عندما كسر مصيدة التسلل اثر تمريرة من انيلكا ثم تخطى الحارس هيوز ووضع الكرة في شباكه (53).
بورتسموث-ارسنال
واصل ارسنال الرابع عروضه المميزة وحافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الحادية والعشرين على التوالي، أي منذ سقوطه أمام مانشستر سيتي صفر-3 في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وذلك بفوزه الكبير على مضيفه بورتسموث 3-صفر.
سجل الدنماركي نيكلاس بندتنر الهدف الأول لارسنال بكرة رأسية اثر عرضية من الروسي اندري ارشافين، مستفيداً من خطأ الحارس ديفيد جيمس الذي فشل في التقاط الكرة قافلتها من يديه لتتهادى داخل الشباك (13)، ثم أضاف اللاعب ذاته الهدف الثاني في الدقيقة 41 من ركلة جزاء بعد خطأ من الحارس جيمس على ارشافين داخل المنطقة.
وفي الشوط الثاني عزز المكسيكي كارلوس فيلا تقدم الفريق اللندني بهدف ثالث سجله في الدقيقة 56 ليؤكد حصول فريقه على النقاط الثلاث خصوصا بعد طرد الفرنسي نوي بامارو من جهة الفريق المضيف (78).
ستوك سيتي- وست هام
عزز الفريق اللندني الآخر وست هام حظوظه بالمشاركة في كأس الاتحاد الأوروبي الموسم المقبل بفوزه على مضيفه ستوك سيتي بهدف سجله الاسباني دييغو تريستان (33).
مانشستر سيتي- بلاكبيرن روفرز
حقق مانشستر سيتي فوزاً جيداً بتغلبه على ضيفه بلاكبيرن روفرز بثلاثة أهداف للاكوادوري فيبلبي كايسيدو (27) والبرازيليين روبينيو (34) وايلانو (45 من ركلة جزاء)، مقابل هدف لكيث اندروز (66).
توتنهام- وست بروميتش
عمق توتنهام جراح ضيفه وست بروميتش البيون متذيل الترتيب بالفوز عليه بهدف سجله جيرماين جيناس (43). وتعادل ويغان مع بولتون صفر-صفر.

المصدر:
وكالات

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق