حدث خطأ في هذه الأداة

مصر تسعى للإفلات من الإقصاء

تسعى الاتحادية المصرية لكرة اليد لأن تكون العقوبات التي ستفرضها الكونفيدرالية الإفريقية عليها مخففة، بسبب اعتذارها عن تنظيم الدورة القادمة شهر فيفري القادم. وقالت تقارير صحفية مصرية إن الاتحادية المصرية تلقت ضمانات من الهيئة القارية الاكتفاء بفرض غرامة مالية فقط. وأضافت نفس التقارير أن الاتحادية المصرية حصلت على وعد من نائب رئيس الكونفيدرالية الإفريقية بعدم منع مصر من الاشتراك في الدورة القادمة دون الحديث عن العقوبات المالية. وكان المجلس القومي الرياضي المصري قد عبر عن استعداده لدفع الغرامة المالية بدلا من الاتحادية المصرية، وهي الغرامة التي تقدر وفقا للقوانين المعمول بها بـ80 ألف دولار. وإلى جانب حصولها، على ضمانات من نائب رئيس الهيئة القارية الاكتفاء بعقوبات مالية، حصلت الاتحادية المصرية، حسب تقارير صحفية، على ضمانات بمنع الجزائر من احتضان الدورة القادمة بعدما تقدمت بطلب لاستضافتها. وأوقعت القرعة الجزائر ضمن المجموعة الثالثة مع الكونغو والمغرب وكوت ديفوار، في حين وقعت مصر في المجموعة الثانية، مع أنغولا والكاميرون والغابون، بينما ضمت المجموعة الأولى تونس والكونغو الديمقراطية ونيجيريا وليبيا.

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق