حدث خطأ في هذه الأداة

صراع على الصدارة والمراكز الأوروبية


احتدم صراع الصدارة في الدوري الإيطالي لكرة القدم، قبل أربع مراحل على نهاية البطولة، بين فريقي مدينة ميلانو، إنتر ميلان المتصدر برصيد 74 نقطة، وجاره وخصمه التقليدي آي سي ميلان المتخلف عنه بفارق 7 نقاط، وبقدر أقل فريق يوفنتوس الذي يملك 65 نقطة في جعبته. ويعوّل الوصيف في الاقتراب من الصدارة، على تراجع مستوى خصمه في المباريات الثلاث الأخيرة بعد أن خسر سبع نقاط، جراء تعادله في مباراتين وخسارته في الثالثة في المرحلة الماضية أمام نابولي (0-1). على عكسه هو الذي جمع نقاط المباريات كاملة بتحقيقه ثلاثة انتصارات.
وإن كان البعض يرى أن مهمة آي سي ميلان صعبة، فإن لاعبيه برهنوا أن لا شيء يقف أمامهم في طريقهم لتحقيق الفوز، لاسيما فيليبو إينزاغي الذي يبرهن دائما أن نجمه لا يزال ساطعاً، وأنه لا يزال من ضمن أفضل اللاعبين الذين يتحينون الفرص لتسجيل أهدافهم، عدا عن زملائه البرازيلي كاكا، ومواطنه الكسندر باتو والأوكراني اندري شفتشنكو.
ويدخل إنتر ميلان المرحلة الرابعة والعشرين في مواجهة مع لاتسيو الذي وصل إلى نهائي كأس إيطاليا بعد أن أطاح بيوفنتوس، وهو لم يظهر بمستوى ثابتاً خلال الموسم الحالي، ما وضعه في منتصف لائحة الترتيب في المركز التاسع برصيد 47 نقطة، والفوز على إنتر ميلان يجعله قريباً من المراكز المؤهلة إلى كأس الإتحاد الأوروبي، وهو ما يطمح إليه.
ويعاني إنتر ميلان من غياب لاعبه البرازيلي مايكون كما يغيب عن صفوفه الصربي ديان ستانكوفيتش الذي لن يتسنى له مواجهة فريقه السابق.
في المقابل يحل آي سي ميلان ضيفاً على كاتانيا الرابع عشر برصيد 40 نقطة، وتبدو مهمته سهلة نسبياً، وتميل الكفة لصالحه إن عرف كيفية استغلال الفرص أمام الفريق الذي خسر في 15 مباراة في البطولة.
أما يوفنتوس الذي باتت فرصه ضئيلة جداً في حمل كأس البطولة التي سحبت منه في الموسمين 2004-2005 و2005-2006، بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج الشهيرة، فسيستضيف ليتشي وصيف القاع برصيد 27 نقطة، ولا شيء أمامه غير الفوز إن أراد متابعة سعيه نحو أحد المراكز الثلاثة المؤهلة مباشرة لدوري أبطال أوروبا.
ولم تكن نتائج فريق السيدة العجوز مشجعة في المراحل الأخيرة حيث أنه مني بهزائم وتعادلات عدة، ولم يجمع سوى ثلاث نقاط من آخر أربع مباريات خاضها في المسابقة، خاصة أن نتائجه السلبية كانت أمام فرق متأخرة على لائحة الترتيب كان أخرها مع متذيل الجدول ريجينا (2-2)، وبالتالي خسارة المركز الثاني لصالح آي سي ميلان.
وكانت جماهير يوفنتوس وجهت انتقادات لاذعة لمالكي النادي بسبب تراجع مستوى الفريق في الآونة الأخيرة ما أضعف فرصه في المنافسة على لقب الدوري.
ووضع مشجعو الفريق لافتة كتب عليها "ملكية غائبة.. ومديرون غير أكفاء، نريد عودة نادينا يوفنتوس" في طريق دخول المشاركين في اجتماع المساهمين بشركة "إكسور" بمدينة تورينو التي تملك معظم أسهم النادي.
وقال جون إلكان رئيس شركة "إكسور": "يتعين على المدرب ولاعبيه الفوز بالمباريات المتبقية للفريق في الدوري الإيطالي".
كما انتقد جمهور السيدة العجوز المدرب كلاوديو رانييري على خططه وأسلوب لعبه، كما وجه المشجعون تحذيراً للاعبين عبر لافتة كتب عليها "لم يعد لدينا وقت نضيعه من أجلكم".
وتشتد المنافسة على المركز الرابع بين فيورنتينا (58 نقطة) وجنوا (57 نقطة) وروما (52 نقطة)، حيث يستضيف الأول تورينو السابع عشر الذي يسعى للهروب من منطقة الخطر، فهو لا يملك سوى 30 نقطة بفارق 6 نقاط عن ريجينا الأخير. فيما يلعب جنوا مع سامبدوريا الثالث عشر (41 نقطة)، وروما مع كييفو السادس عشر (34 نقطة).
ويدخل باليرمو في صراع محتدم على أحد المراكز المؤهلة إلى كأس الإتحاد الأوروبي مع ضيفه كالياري فالأول يحتل المركز الثامن برصيد 49 نقطة، كما هي حال كالياري السابع الذي يتفوق عليه بفارق الأهداف فقط.
ويلعب في بقية المباريات بولونيا مع ريجينا، وسيينا مع نابولي، واودينيزي مع اتالانتا.

المصدر:
الجزيرة الرياضية

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق