حدث خطأ في هذه الأداة

موسكو تحتضن بطولة أوروبا برياضة الكيك بوكسينغ


احتضنت العاصمة الروسية موسكو بطولة أوروبا برياضة الكيك بوكسينغ القتالية لوزن ما دون ثلاثة وتسعين كيلوغراماً.ليلةٌ.. كانت من حكايات ألف ليلة وليلة لعشاق رياضة الكيك بوكسينغ في موسكو. نزالان في الدور ما قبل الأخير ولقاء نهائي على لقب بطولة القارة العجوز أشعلوا الصالة لهيباً من كثرة التصفيق على مدى ساعتين كاملتين. قطب النزال الأول، الأوكراني بافل جورافليف الفائزُ في الأعوام الثلاثة الماضية بالكثير من ألقاب بطولة العالم وأوروبا وبالعديد من مسابقات وبطولات رابطة الدول المستقلة.قابله بطلُ أوروبا عام 2007 الروسي عباسوف، الفائزُ ببطولة روسيا عدة مرات في العديد من الرياضات القتالية. نزال حاد ولكمات قوية، مد من طرف وجزر من طرف آخر قبل أن يعلن حكم النزال فوز الضيف الاوكراني بالنقاط بعد ثلاث جولات قاسية وحادة. نجم النزال الثاني يفغيني أنغاليفيتش لمع من بيلورسيا محملا بالكثير من الألقاب، أبرزها لقبُ بطولة العالم عام 2000 وبطولة أوروبا بالاضافة إلى عدة ألقاب محلية. أما النجم الآخر منافسه الأوكراني أليكسي غونشار فلم يكن أقلَ قدرة منه ، فهو صاحب خبرة عريقة وأكبرِ عدد من الألقاب تمثلت ببطولة العالم للمحترفين وبطولة أوكرانيا ولقب بطل مسابقة أوراسيا بالاضافة إلى الكثير من ألقاب الألعاب القتالية. جس نبض وتحسب لضربات سريعة سادت مجريات النزال ، وهذا ما أفقده بعض حيويته، فكلا الطرفان توخيا الحذر في الحركات الهجومية لينتهي النزال بعد ذلك لمصلحة البيلوروسي أنغاليفيتش. استراحة بسيطة قبل أن يبدأ اللقاء المنتظر بين بافل جورافليف ويفغيني انغاليفيتش.. الطموح للفوز من كلا الطرفين كان من سمات النزال. جورافليف دخل الثلاث دقائق الأولى بخطة هجومية.. وجه خلالها لكمات قوية رجحت كفته لدى الحكام.الجولة الثانية شهدت تحسناً ملحوظاً من يفغيني الذي اعتمد ارهاق الخصم واستيعاب تحركاته السريعة قبل أن تبدأ الجولة الأخيرة والتي حملت في طياتها الفرحة لابن أوكرانيا الذي قدم أداءً رائعاً ماجعل الحكام بالاجماع يصوتون لفوزه. بطولة اسعدت الحضور بجدية منافساتها لتدخل اللعبة في استراحة شهرية إلى حين موعد التحدي المرتقب بين منتخب روسيا وأوكرانيا بالكيك بوكسينغ.

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق