حدث خطأ في هذه الأداة

بايرن يبحث عن نسخة من فينغر



رغم تاريخه العريق وإمكانياته الهائلة والشهرة التي ينالها كل من يتناوب على تدريبه، أصبح فريق بايرن ميونيخ الألماني في حاجة ماسة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل علي يد مدرب يحل محل يورغن كلينسمان.
وأقال النادي العريق مديره الفني كلينسمان يوم الاثنين الماضي بسبب سوء النتائج واستعان بالمدرب الكبير يوب هاينكس ليخلفه في قيادة الفريق بشكل مؤقت لحين انتهاء المراحل الخمس الباقية في الدوري الألماني (بوندسليغا).
وبدأ النادي بالفعل يوم الثلاثاء الماضي حملة البحث عن مدرب جديد بعدما فشلت "تجربة" كلينسمان ولكنه يحتاج بالفعل إلى حجز مكانه في دوري الأبطال الموسم المقبل إذا أراد تسهيل المهمة على نفسه في التعاقد مع مدرب كبير.
ويحتاج بايرن بالفعل إلى مدرب كبير لديه نفس إمكانيات وخبرة الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال الإنكليزي والذي قضى مع الأخير سنوات طويلة، ولكن من المرجح والأكثر واقعية أن يتعاقد بايرن مع مدرب ألماني.
وأوردت الصحافة الألمانية العديد من الأسماء الشهيرة خلال الأيام القليلة الماضية ولكن الاختيار يقع الآن بين يدي مسئولي النادي وفي مقدمتهم كارل هاينز رومينيغه اللاعب السابق بصفوف الفريق ونائب رئيس النادي حالياً وأولي هونيس مدير النادي والذي كان أيضا لاعباً سابقاً بالفريق.
ويسعى رومينيغه وهونيس إلى العثور علي المدرب الذي يستطيعان الوثوق به في قيادة الفريق لفترة طويلة حتى لا تتكرر تجربة كلينسمان الذي أقيل من منصبه رغم أن عقده مع الفريق يمتد حتى نهاية الموسم الحالي.
وتردد أن كلينسمان تلقى صدمة كبيرة لدى معرفة نبأ إقالته من رومينيغه، وكان بايرن قد تعاقد مع المهاجم الدولي السابق بهدف تغيير فلسفة الفريق داخل وخارج الملعب، ولكن كلينسمان فشل في تحقيق طموحات النادي في أول موسم له مع الفريق حيث تراجع الفريق حالياً وقبل خمس مراحل من نهاية الموسم إلى المركز الثالث في جدول البوندسليغا بفارق ثلاث نقاط خلف فولفسبورغ المتصدر. وقال أولي هونيس مدير عام النادي إن بايرن يريد الآن "معلم كرة قدم" حيث يحتاج الفريق إلى مدرب لديه خبرة التعامل مع النجوم الكبار ويمتلك سجلاً حافلاً بالألقاب وكلها أشياء لم يكن كلينسمان (44 عاماً) المدير الفني السابق للمنتخب الألماني يمتلكها. وأوضح هونيس: "نريد دائما إيجاد مدرب يمكنه تكوين فريق قادر على المنافسة على مدار عامين أو ثلاث أو أربع سنوات".
ولم تتحقق هذه الأمنية أبدا في بايرن حيث استمر أوتو ريهاغيل نفس المدة التي قضاها كلينسمان مع الفريق ثم أقيل في نيسان/أبريل 1996، وتولى أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور مسئولية الفريق حينها بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم.
ولم يستكمل المدرب فيليكس ماغات مدة عقده مع الفريق أيضاً، حيث أقيل في كانون الثاني/يناير 2007 رغم فوزه بثنائي الدوري والكأس في ألمانيا لموسمين متتاليين.
وقبل هذا وذاك صادف نفس المصير مدربين آخرين للفريق مثل سورين ليربي وإريك ريبيك اللذين لم يستمرا طويلا مع بايرن كما قضى المدرب الإيطالي الشهير جيوفاني تراباتوني فترتين قصيرتين مع الفريق كانت الأولى عاماً واحداً والثانية لمدة عامين.
وكان المدرب الكبير أوتمار هيتزفيلد استثناء لذلك حيث قضى مع الفريق ست سنوات متتالية في الفترة من 1998 إلى 2004 ووافق على العودة لتدريب الفريق بعد إقالة ماغات ولكنه رحل من تدريب الفريق في حزيران/يونيو الماضي بعد أن ضاق ذرعاً بهذا المنصب الذي يحظى بتركيز مكثف من وسائل الإعلام ويتعرض صاحبه إلى انتقادات عنيفة.
وقال رومينيغه إن بايرن لن يتعرض للضغوط للبحث عن حل سريع ولكنه اعترف أنه يسعى لإيجاد مدرب جديد في الوقت المناسب لبدء الإعداد للموسم المقبل.
وفي نفس الوقت نقلت صحيفة "بيلد" الألمانية عن بيكنباور يوم الثلاثاء الماضي قوله إنه يريد مدرباً يقترب في المستوى من الهولندي غوس هيدينك.
ولا يشارك بيكنباور في الأعمال التنفيذية بالنادي لكنه يتمتع بتأثير كبير في النادي من موقعه كرئيس لمجلس إدارة النادي.
وفي نهاية الفترة الثانية التي قضاها تراباتوني مع الفريق أعلن بايرن أنه يريد مدرباً يتحدث الألمانية وهو ما قد يضع ضمن البدائل المتاحة المدرب الهولندي هيدينك الذي يتحدث بلغات عديدة، ويتولى حالياً تدريب كل من المنتخب الروسي وفريق تشلسي الإنكليزي. أما الأسماء المرشحة من بين المدربين الألمان فتضم ماتياس زامر وآرمين فيه اللذين فازا بلقب البوندسليغا مع فريقي بوروسيا دورتموند وشتوتغارت على الترتيب بالإضافة إلى بيرند شوستر المدير الفني السابق لريال مدريد الاسباني. وفي نفس الوقت سيكون هاينكس (63 عاماً) مسؤولاً عن الفريق في الأسابيع الأربعة المقبلة، ويأمل بايرن في إنهاء الموسم بإحراز الدوري أو احتلال المركز الثاني في جدول المسابقة من أجل التأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
وقال المعلقون في وسائل الإعلام الألمانية إن بايرن يواجه الآن مهمة صعبة لأنه ليس قريبا من تحقيق هدفه الخاص باحتلال أحد المركزين الأول والثاني في البوندسليغا كما سيواجه الفريق أزمة مالية إذا فشل في التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
وذكرت صحيفة "سودويتشه تسايتونغ" الألمانية "القرار بشأن خليفة كلينسمان سيكون من أهم القرارات في تاريخ النادي".

المصدر:
وكالات

0 تعليقات حول الموضوح:

إرسال تعليق